الجمعة، 26 مايو، 2017

سؤال يحتاج لإجابة

على مر التاريخ ما هو الدافع وراء القتل العمدي الجماعي؟

الامتلاك والغنيمة سواء ارض او مال
السلطة والسيطرة سواء للتحكم او تحقيق هدف
الانتقام من اعتداء سابق
الدفاع عن النفس والاهل

وليس هناك قتل من قبل أشخاص يتسموا بصفة الأهلية العقلية بدون دافع منطقي ومساوي في الأهمية بالنسبة لهم. 

في حادث مثل قتل ركاب اتوبيس ألمنيا اليوم،
الدافع بالطبع ليس غنيمة ولا استيلاء على سلطة ولا انتقام ولا دفاع عن النفس...
حيث انه ليس هناك غنيمة ولا سلطة ولا اعتداء مسبق ولاتهديد باي شكل من الأشكال من قبل المعتدى عليهم...

فما هو الدافع؟
أرجو الا تكون الإجابة مرض او جهل او .... فهذة ليست بدافع كافي لمجموعة من آلاف ان لم يكن ملايين الأشخاص المنتميين لتلك الحركات.

فما هو الدافع؟


"إِنْ كَانَ الْعَالَمُ يُبْغِضُكُمْ فَاعْلَمُوا أَنَّهُ قَدْ أَبْغَضَنِي قَبْلَكُمْ...
لكن لكي تتم الكلمة المكتوبة في ناموسهم: إنهم أبغضوني بلا سبب"

الأحد، 9 أبريل، 2017

زعلان على ناسي وزعلان من نفسي

اليوم حد السعف، 9 أبريل 2017

قبل ما أجيب عيالي من المدرسة، عديت على البنك.
فجأة لقيت إثنين من الموظفين بيجروا، بيبكوا وبيصرخوا:
"عيالي في الكنيسة ! "
والتاني "أهلي في الكنيسة ! "

إيه الحكاية؟ كنيسة المرقسية حصل بها إنفجار

زعلان زعلان جدا... زعلان مش على إللي ماتوا واللي لسة حيموتوا
زعلان على أهلهم وأحبائهم !
زعلان على ناسي إللي بتتقطع

زعلان من نفسي
زعلان على كل مرة بفكر آكل إيه وألبس إيه وأسكن فين
على كل مرة بأفكر وأشيل هَم بكرة
لما بأدور على راحتي وسعادتي والناس جنبي بتتقطع
زعلان على كل دقيقة بأهدرها في راحتي
على كل ثانية أبات فيها كسلان

تفاصيل تفاصيل تفاصيل في دنيا ماتساويش

زعلان على التعبانين والجعانين
زعلان على الهالكين والضالين

زعلان على ناسي وزعلان من نفسي

" أقُولُ لَكُمُ الحَقَّ، إنْ سَكَتُوا هُمْ، فَسَتَصرُخُ الحِجارَةُ "

الجمعة، 16 أغسطس، 2013

الحتة الجوانية


بعد الثورة لقيت رجليا بتجري من تحتيا
وكمان ايدايا بتلعب قدام عنايا
وقلبي بيدبدب من جوايا، بيصرخ يا بختي يا هنايا
نزلت عــ البحر و الفرحة مش سايعاني
اتفرج عل الخلق بيتنطط حواليا

يوم ورا يوم الشارع داق بيا
م الدوشة، الزبالة والحرامية
قلت انا اللي جبته لنفسي ف البلد ديا
واخدت نفسي ورجعت عند الولِية:
"مش قلتلك يابا البلد دي ملهاش دية وانت مصمم برجلك تروح للأذية"

مالتكييف للعربية وعل البيت دي عيشة هنية
مالبرنامج للقاهرة والناس والدوجمة ديا
التليفزيون والإنترنت "لمؤخذة" راكب فيا
كل حاجة لغاية عندي وأنا بعيد عن الأذية
وهي دي المعادلة المية مية

في يوم صبح جيت أفتح عنايا، لاقتني شايف كل حاجة غامقة ضبابية
قلت أقوم لقيت مفاصل رجليا حجرة ماسكة فيا
ولا حتى عارف أحرك صوبع من ايديا
صرخت الولِية وجابت الدكتور ايليا
وقال لازم آخد حقنة في الحتة الورانية

قلت لنفسي ايه اللي جرا لي... ايه الشوطة ديا
لازم أقوم وإنشالله تتفتك مفاصل رجلايا
كله يهون إلا الحتة الورانية... هي دي الحتة الباقيا ليا

جريت عالترماي ونزلت فبوكلة بعد محطة الهدايا
وجبت سندوتش الفول والطعمية
شوية شوية الغيمة راحت من عنايا
شفت ست بتلم اللوقمات اللي باقيا
سالت الدمعة على رمشي ولكن رجع قلبي يدبدب جوايا
ولقيت رجليا وخداني للدنيا الحقيقية
ألم فرحة مش هي القضية... المهم روح الله الساكن فيا

رجعت البيت شفيان وكتبت الكلمات اللي فيا
وبهديها لكل واحد خايف على الحتة الجوانية

هي دي الحتة الباقيا ليك وليا

" إفرحوا مع الفرحين وابكوا مع الباكين "

الأحد، 3 فبراير، 2013

آه ه ه ه ه ه ه ه ه


آه ه ه ه ه ه ه ه ه

كسرتوا القلب يا ولاد الكلب
ركبتوا الكرسي وإستحليتوا الدم

سحلتم وقتلتم ولاد الناس
أصل إنتم من جنس الوسواس
وأخس صنف الناس

معقدين ومرضانين بمرض الشياطين
معميين بعُصابة الحِل بالدين

من اليوم انتكسنا وانكسرنا
ولا لينا رجعة نرفع راسنا

مين ده اللي يقدر ينسى ويكمل
ويعيش يومه ومش متحمل
أمهات و أباء بلدي كلها بتتألم
وأنت ليك لسة قلب تتأمر وتتكلم

يا رب لأنين شعب حزين إستمع
ولقلب أم بينزف قرب و إتحنن
كشَفت مؤامرة  الأشرار على الملا
الآن خلِصنا أنت حسب مشيئتك لنا

الدم الحقيقي إبتدا يسيل
وحمل وديع مدبوح متعلق على السرير
وفدا كل واحد فينا شهيد

خلِصنا يارب فنرفع راسنا من تاني
وإلا حنموت بخزي وجع باقي

الجمعة، 14 ديسمبر، 2012

المهلبية

حلو الدستور الجديد ده، كله مفهومية

من أول الأحكام الإنتقالية، تضمن لنا الإنتظامية و تكمل إخوانية

و المادة 219 دية، أخيرا حنتحرر و نرقى للسعودية

ده كفاية نتأمل في حلاوة الدستور بنظرة شمولية

و كده تبقا مهلبية... هو في أحلى من المهلبية

بكره نفطر ونتعشى من الأكلة دية

أعذروني أصلي لسه راجع من حملة توعية


الجمعة، 7 ديسمبر، 2012

ساهر يابني



ساهر يابني،

ليه عايز تهاجر؟ تسافر و تفوتنا!
وما تقليش أنا راجع، اللي بيهاجر عمره ما راجع

عاذراك والله... عارفة... رايح تدور عالعيش و العيشة
أصلك هنا متبهدل، قلقان وكمان تعبان
عاذراك... والله عارفة... خايف على ولادك ومراتك
أصل بلدك دي ملهاش أمان و ف أي لحظة ممكن تتهان

بس النهار ده مش زي أي يوم!
وإللي سافر إمبارح مش زي إللي حيسافر بكره

عارف ليه؟ عارف محمود؟
محمود إبن طنطك أمال... إللي ساكنة قدام جدتك
أيوه! الست الطيبة إللي كانت بتلاعبك كوتشينة
محمود ده بقا صحفي مهم! فاكر لما شاورتلك عليه في التلفزيون؟
محمود ده مات... بأربع رصاصات.

ولا كرم... راحت عينه يا حبة عيني. عارف يبقا مين؟
إبن دادتك و إنت صغير... مبروكة! اللي كانت لسه بتزورنا الصبح.
أقولها ماتزعليش... تقول لي والله مازعلانة... البركة في ساهر واللي زيه
بكرة يشوفوا دنيا جميلة بعنيهم الواسعة دية.

شفت دلال وإنت فايت من قدام البيت؟
دلال بنت البنوت بنت عم أيوب
دلال! اللي كنت بتموت في دبادبها.. قبل ماتتجوز أم لسان معووج دية
عشر رجالة بدقون ضربوها  في كل حتة في جسمها
قصدي عشرة مش رجالة بدقون ضربوها  في كل حتة في جسمها
إبقا روح إسأل عليها و خلي عندك دم.

يا ساهر، النهار ده مش زي أي يوم
النهار ده تقدر تعيش ولازم حتعيش
هنا وسط ناسك دول
إللي ماتوا عشان إنت تعيش

" لَيْسَ لأَحَدٍ حُبٌّ أَعْظَمُ مِنْ هذَا: أَنْ يَضَعَ أَحَدٌ نَفْسَهُ لأَجْلِ أَحِبَّائِهِ "